اخر اخبار المحلية والعالمية والوصفات للمرأة و التعليم والمنح المقدمة عبر الانترنت

تعرف على أسباب القفزة الكبيرة المتوقعة في أسعار الدولار

0 24

توقع خبراء اقتصاديون ارتفاع كبير في سعر الدولار خلال الأيام المقبلة، مؤكدين أن هناك عدد من العوامل تشير الي هذا الارتفاع أهمها فتح باب الاستيراد، وعودة العمرة وخاصة عمرة رجب وشعبان ورمضان، حيث أنه متوقع أن يكون هناك ضغط على العمرة، بخلاف مستلزمات شهر رمضان الغذائية حيث يشتد الطلب على الدولار، واخيرا التزامات مصر من سداد الديون بعد شهرين.
فتح الاستيراد
من المتوقع أن تقوم الحكومة بفتح باب الاستيراد امام المستوردين خلال شهر مارس المقبل، حيث أكد خبراء اقتصاديون أن فتح الاستيراد سيتسبب في زيادة الضغط على الدولار، مما سيؤدي الي ارتفاع كبير له بعد فتح باب الاستيراد، خاصة في ظل توجه التجار لشراء بضائع بكميات كبيرة، بسبب وقف الاستيراد لفترة طويلة.
عودة العمرة
فتحت وزارة السياحة الباب امام عودة العمرة بعد توقف لفترة طويلة، وستشهد مصر ضغط في عودة العمرة مع دخول شهر رجب وشعبان ورمضان، حيث يزيد الضغط على العمرة.
واعلنت وزارة السياحة المصرية عن الضوابط الجديدة لموسم العمرة للعام الهجرى 1438 ومن اهمها الالتزام بالمواعيد المحددة لتنفيذ العمرة.
وكذلك الزمت وزارة السياحة جميع شركات السياحة بأن تقوم بتحصيل رسوم العمرة بواسطة عملة الجنيه المصرى وليس اى عملات اخرى. كما سمحت وزارة السياحة بإمكانية التعاون بين شركات السياحة المصرية مع بعضها البعض وكذلك مع الشركات السعودية وذلك فيما يتعلق ببرامج العمرة.
واعلنت وزارة السياحة مساء امس الثلاثاء انه لن تكون هناك رحلات عمرة بعد شهر رمضان .
واكدت شركات السياحة ايضاً على عدم الغاء درجة السطح على العبارات فى برامج الشركات.
مستلزمات شهر رمضان
يشهد شهر رمضان سحب كبير على شراء السلع الغذائية، ومستلزمات الشهر من ياميش وغيرة من مستلزمات الشهر الكريم، حيث أنه يشهد هذا الشهر والشهر الذي يسبقه ارتفاع كبير في معدل الاستيراد ، سيصحبه سحب كبير على العملة الأجنبية، ويتوقع خبراء الاقتصاد، أن هذه الفترة ستشهد ارتفاع كبير في سعر الدولار.
سداد الديون
تشهد الفترة المقبلة سداد مصر للكثير من الديون، وتم خلال الشهر سداد 630 مليون دولار لشركة إيني الإيطالية منها، و819 مليون دولار لشراء احتياجات لهيئة السلع التمونية وهيئة البترول، وحوالي 700 مليون لنادي باريس كقسط شهر يناير، و430 مليون دولار لجهات حكومية أخرى ما أبقى أقل من ملياري دولار أضيفا إلى الاحتياطي.
وهو ما يعني وجود احتياجات دورية دولارية لاستيراد سلع البطاقات التموينية شهريا، واستيراد شهري لكميات من المنتجات البترولية عوضا عن توقف المشتقات السعودية، أيضا هناك أقساط وفوائد الديون الخارجية التي لن تقل عن 2.8 مليار دولار بالنصف الأول من العام الحالي.
خبراء اقتصاديون
أكد د.بلال خليل -نائب الشعبة العامة للصرافة في مصر- أن انخفاض سعر الدولار خلال اليومين الماضيين يرجع لقلة الطلب وزيادة المعروض بالتزامن مع إجازات دولة الصين التي يعتبر معظم عمليات الاستيراد منها، ما أدى لتوافر المعروض من الدولار في البنوك لحد ما.
وأضاف خليل -خلال مداخلة مع برنامج “أموال مصرية” على قناة “ltc” مساء أمس الثلاثاء- أن احتمالية ارتفاع الدولار مرة أخرى مطروحة بقوة، خاصة أن الاستيراد قل إلى حد ما، فضلا عن أن الهبوط المفاجئ غير صحي نظرا لعدم وضوع الرؤية.
وكان قد حذر الدكتور محمد النظامى، خبير أسواق المال العالمية، من الأزمة المقبلة في سعر الدولار، وأن التوقعات تشير إلى حدوث زيادة كبيرة جدا في سعر الدولار خلال الأيام المقبلة.
وأوضح النظامى أن الفترة المقبلة ستشهد طلبا كبيرا على الدولار، بالتزامن مع نهاية موسم الإجازات في الصين وعودة نشاط الاستيراد، لافتا إلى أن السعودية تمثل سببا ثانيا لارتفاع الدولار، خاصة مع منتصف شهر مارس، الذي يشهد بدء توافد المصريين على أداء العمرة بعد توقف دام أكثر من 6 أشهر.
ولفت خبير أسواق المال العالمية إلى أن سعادة المصريين بهبوط الدولار إلي مستوى 17.28 في بعض البنوك المصري مؤقتة، وأن التوقعات تشير إلى حدوث زيادة كبيرة جدا في سعر الدولار خلال الأيام المقبلة.
وأضاف أنه مع اقتراب شهر رمضان الكريم، سيرتفع معدل الطلب على الدولار بشكل كبير، لتنفيذ عمليات استيراد السلع الغذائية والياميش، والمنتظر أن تبدأ خلال مارس المقبل.
وكان قد واصل الدولار هبوطه خلال تعاملات نهاية اليوم الثلاثاء، خلال موجة من الهبوط بدأت أول الأسبوع الجاري.
ووفقا لآخر تحديث لرصد حالة الدولار خلال التعاملات اليومية في البنوك العشرة الكبرى، تراجع الدولار في البنك الأهلي، وبلغ سعر الشراء 16.53 جنيها والبيع 16.58 جنيها، مقارنة بالتعاملات خلال اليوم التي بلغ فيها سعر الشراء 16.57 جنيها والبيع 16.62 جنيها.
تعليقات
Loading...